الثلاثاء، 23 نوفمبر، 2010

أفقد الإحساس بنفسي



هذه الليلة للوحدة لذة تفوق مقدرتي للبعد..

جسدي يختنق من غربة أفكاري..

ليتوارد بين عواصف القسوة..

مخلفة وراءها لهاثي للمدى ..

وأنين العبرات المخنوقة..

وحديثا يلتهم بقايا روحي..

لنهاية تنتظرني أكملها ..

***

تسكنني متاهات الغموض

وسكون الاحتمالات

راغبة في ليلة تطفي كل ما حولي

ربما

حينها سأستطيع الاستماع لضوضاء أعماقي

وحميمة رغبة مجنونة بداخلي..

مخنوقة في فراغا منهك..

تنتظر من يداعب وتر الحياة..




السبت، 18 سبتمبر، 2010

أتأمل الصورة


أتأمل الصورة..
تنبض بالحياة والوضوح ..
تتقاسم لحظات مسجونة في لحظات زمن متوقف ..
تختزن ذكريات لتحياها دوما ..
دائمة الطفولة..
دائمة الابتسام
و التفكير
و تنفس المكان..
ترصد حنين الساعات ..
وحميمة لحظات الرحيل..
تنصت لنبض كفن البرواز ..
المخمرة بروائح نشوة الماضي ..
تبحث في عمق الأحلام ..
عن جنون قطرات المطر الراقصة ..
بينا أطيافا النسيم..
وترتعش كلما عانق القمر غيمة ..
أو كلما عانقتها أنامله ..
فتنبض بالحياة ..


الأربعاء، 1 سبتمبر، 2010

أرجوحة




تزاحم في الغياب خطوات الانتظار ...
على أحرف من مفاتيح المدى ..
ليذيب بحور أشواق ..
ويحرق مراكب ضجر ..
ينحت من جسد الرياح رواية ..
ويمنح من ظلمة الليل لهيب شمعة ..
لتشعل فضاء الأنفاس..
في جنون ..
من غربة مغروسة في مواويل وحده ..
وصوت أرجوحة صدئه..
في حديقة البعد ..
تعزف سيمفونية لظلال ذاكرة ..
منتشي بالفقد..

الثلاثاء، 31 أغسطس، 2010

مرايا النسيان



لا أريد من غربة السماء غير صوت الضياع..
وجناح طائر يتلاشى في الفضاء..
ونسيم لحظات خريفية مودعة ..
وشوارع بلا حيطان ممتلئة بقطرات المطر ..


لا أريد انتماء للذة المستحيلة غير خيال موسيقى..
وإيقاعات راقصة بين ظل عينيك ..
مكبلة أنا بأثير جسدك..

***

تلك أحلام ليالي حملناها للنسيان ..
إلى أين تأخذنا تلك العزلة في منفى من زنزانة الحياة ..
حطام من ذكريات دون معنى ملتف على شباك نافذة ..
لتفتح صور أحلاما تساقطت من مخيلة ..
وتنزع أغلال الجسد ..
لتكشف عناوين ممزقة..
بين مساحات من مرايا أفكار ..
ضاعت في الانتظار ..


الاثنين، 30 أغسطس، 2010

لحن أغنية


يمتصني لحن أغنية ..
لحاضر من شظايا الذكريات يزهر ..
من لاشيء وللغياب نهاية..
وسطوة أسطورة تحترق ..
ودموع الغيم يمحي..
لتتلاشى من عيون السهر الضياع ..
وغموض وداع..
وسطوة زمان ومكان ..




سأعزف لحن أغنية ..
من حرارة الشمس ..
وحلم الطيور..
وتلألأ نجم ..
سأعزف لحن أغنية ..
من تدفق نبع ..
ولون ليل ..
وحفيف الشجر ..
من أنفاس عشاق ..
وملوحة بحرًا..
وزرقة سماء..
سأعزف لحن أغنية
في رسالة
بدون عنوان ..
لبلدان بلا حدود
معلقة على صفحة سماء بلادًا لا وجود له..



الأحد، 29 أغسطس، 2010

من معاني الحياة



لغز شهوة من معاني الحياة ..
تجتاح مدنا الرحيل..
في شبق..
يمتطون أعالي الجبال ..
وذكرى الأشواق ..
وصورة الأبد ..
خنجر شهوة مغروز
بعيون مهتاجة لضياع..
تستفيق على أشلاء الفناء ..
ترمق غيوم الفراغ ..
تعتصرها ملوحة أجساد عابرة..
مسمرون على أبواب الاحتضار..
في أوج رعشة شبق للحياة
أما آن للوقت أن يتوقف ؟!



الثلاثاء، 24 أغسطس، 2010

على طاولـة الحــياة




على طاولـة الحــياة


مالت حتى مالت أصبعي متقرحة بألم لعقي الشفاه
مالت حتى ظننت أن ليلي صورة الجمر
مخنوقة العبرات
ميتة النظرات
ورائحة نتنة تنهش ما تبقى من الأنفاس



***


أجساداً ممزقة
خطفتها طيور الهجرة
وبصقتها بأراضي موحشة
متناثرة الأجزاء مقطعة..
لتتسع أفواهاً جائعة
تمحو ما تبقى منها



***



هل كان للطائر أن يقود حلم سعة الكون "
وهل تخدرت الفراشة بلون ضوء الشمعة " حتى ارتجفت شهوتها بالاحتراق "
هل تمنت الوردة أن تغرس شوكتها في شفاه من تحب " لتضرج قطرات دمه لونها "
هل حلمت أن يعانق خدك خضرة سنابل ناعمة لمرور رياح منعشة ؟



***



سأمضي كحلم مستحيل
كعاصفة بين الأضلع
تنتظر الانفجار
كرجفة أوتار موسيقى
تخرس الصمت
لأعيد للضياع نزوته
وللغياب روعته
وللصلاة شهوتها
وأكون كنهاية حبة المطر
أنبض في التراب
وأمحو ما سيأتي من الفناء



***



دموعا تخشى السقوط
ربما نسيت مجرى الحياة
مكابرة تجيد الاختباء
متسترة بين مسامات عين
قلق ، حيره ، انفعال
أهي فرحة أم الحزن ؟!!




****



خطوات بلهاء
تقترب بتسارع
على مرا من ظلمة الأمس
لتمحو أثرا أفكاراً
نقشت حضورها القادم
فتداهمها خطوة انزلاقا ماضي منكسر





18/12/2009